تبللت روحي بالجمال في النسخة الثانية من مهرجان العود الذي أقيم بالخرطوم أيام 23 و 24 و25 فبراير هذا العام 2017
لم أكن لأتوقع يوماً أن تصل علاقتي بهذه الآلة للحد الذي أستمتع فيه بمهرجان أعد خصيصاً للإحتفاء بموسيقى العود
موسيقى التسعينات السريعة والكثيفة الآلات التي كان يغنيها الفنانون العرب كانت بداية ارتباطي بالموسيقى
وعندما جئت للسودان قبل عشر سنوات كان العود أحد الأشياء الجديدة التي أجرب التعود عليها
إذ لا تخلوا منه المقطوعات السودانية القديمة، أغانية الحقيبة المستحدثة، والفنانون المعاصرون الذين يرفضون الإنضمام إلى جوقة الفن التقليدي

قدمت مجموعة دال قبل عامين مهرجان العود الأول، الإسم فقط كان مستفزاً
لم أحظى بأي فرصة للحضور، لكن الدهشة التي حدثت في أصوات أصدقائي وفي أعينهم كانت كفيلة بإشعاري بالندم
هذه السنة اقتلعت فرصتي بالرغم من التحديات
وكان الأمر يستحق



في الوقت الذي أتحسس فيه الموسيقى داخلي بشكل مختلف، الموسيقى فقط، أبحث عن أشهر العازفين وأجرب المقطوعات وتأثيرها عليّ
يأتي المهرجان، كثيف المحتوى، حيّ ورومنسي، لتتحرك مشاعري مع كل آلة تحكي أوتارها القصص عن كل أنهار العرب وغاباتهم وصحرائهم

حضرت اليوم الثاني، يوم خريجي بيوت العود في مصر والإمارات، كان مدهشاً
أشرف عوض عزف مقطوعات سودانية لأغاني مألوفة بمشاركة عازفيّ جيتار، عرفت فيهما المتميز جداً عماد فضل المولى
جمال العزف لم يستفز ذاكرتي مطلقاً للاستحضار الكلمات، كنت أنصت فقط
نانسي فاروق!! الجميع كان يشعر بالذهول وهي تعزف، ما الذي تفعله هذه المصرية بالعود؟ كيف تستطيع عزف أغنية كاملة للقصبجي وعبد الوهاب وأم كلثوم وفريد الأطرش بكافة انحناءاتها بهذه الانسيابية؟
الأمريكي جبرائيل لافين كان عزفه يشبه أناقة الموسيقى الغربية
وأحمد شمة، كيف يمكن وصف مقطوعاته؟
ثم مازن الباقر بمشاركة عازف الكمان المتفرد حسام عبد السلام، وبمشاركة الطبل والرق
أدهشنا مازن، قاطعه الحضور مراراً بالتصفيق

أما اليوم الختامي فكان لنصير شمة
موسيقى نصير كانت باللون الأزرق والأخضر
كنت كلما أغمضت عيناي رأيت هذين اللونين
كانت الموسيقى خصبة ومنعشة
خرجت من الحفل وأنا أشعر بالإمتنان لكل شيء
شكراً دال على هذا الجمال الخالص
شكراً على التذاكر المجانية، في الوقت الذي يطلب فيه منظموا احتفالات ومناسبات أقل جودة من التي قدمتموه مبالغ مالية كبيرة
شكراً على الجو المناسب تماماً للحفل الذي خلقتموه، الخيمة الآسرة الشاعرية، الأضواء الصفراء الخافتة والهندسة الصوت، يا الله من هندسة الصوت في مهرجان العود، أحد الاحتفالات النادرة التي كان الصوت فيها مظبوطاً جداً
كان كل شيء ميسراً لينسكب الجمال داخلنا بانسيابية
لنستمتع فقط
شكراً لكل من قام على عاتقهم هذا العمل الضخم
من نفذ من قبل أي فعالية ثقافية أو فنية يعلم جيداً كم يتطلب الأمر مجهوداً جباراً للتنفيذ فقط، فشكراً دال على التجويد في التنفيذ
شكراً لاستقطب الموسيقيين من أنحاء العالم
والشكر بالتأكيد للموسيقيين والعازفين أنفسهم، الذين أبهرونا بأعمالهم وبتناغمهم مع آلاتهم، الشغف العميق بالموسيقى الذي سمعناه بأرواحنا قبل آذاننا

* الصور لعدد من أصدقائي على فيسبوك
انغمست جداً بالاستماع ولم ألتقط الصور :)


Translation to English: Amal Mahdi 
Editing :Mayadah Siddig

We received the tragic news of Shohdi’s passing in the 21th of Sep 2016, a terrible and sudden shock to Khartoum’s civil society. This fine young man in his twenties was well known for his many community activities focusing on youth development. He was considered one of the most prominent young leaders in the Sudanese media community. He was a strongly driven young man, an ardent supporter of others and a deep believer in people’s capabilities and possibilities. Shohdi was a charitable man, a genuine jewel bright with potential to be a spectacular leader for the future.

His life
A native of Omdurman, Shohdi Abdulgadir Mohammed Elhag born in 1988, the eldest of three, in Kosti – a town in the White Nile state of Sudan. He spent his early years with his family in Saudi Arabia, enrolled in the Riyad International School, where he was among the top students in his class. His family moved back to Sudan in 2006, and Shuhdi continued his studies in Comboni College. Shohdi worked a wide range of jobs before joining the civil society work 2013. Throughout these years, he devoted his life to using creativity, art and technology to create valuable media designed to inspire the achievement of developmental goals.

He invested his efforts into encouraging and building youth capacities and directing talents through training and mentorship. He also took part in distinctive media audio/visual productions, participated in new platforms, created networks and cooperated with many international civil society institutes.


Achievements

YES Academy Sudan
Shohdi worked as a director for the Sudanese branch of YES Academy, a program dedicated to youth excellence onstage. Implemented around the world by the American Voices enterprise around the world, YES Academy is a youth training program aimed at enhancing understanding of art, theatre, and at promoting cultural exchange with USA.

Since 2013 more than 60 talents practiced in Sudanese Voices, in classical music, singing, dancing and various forms of theatrical performances. The idea evolved in 2014 to involve the production of audio/visual media and the performing arts for three consecutive cycles.


Yes We Can & Women Leadership SD
In April of 2014, Shohdi joined Sarah Mohyeldin to create the "Yes We Can initiative", aimed at encouraging and empowering new graduates and providing them with the skills needed to successfully join the challenging job market. Shohdi was a cofounder, speaker and participant in the organizing team of Yes We Can initiative.

Sudanese Voices:
In 2015, Shohdi announced "Sudanese Voices", a non-governmental organization with the main objectives of capacity-building for creative youth in such various media fields as cinematography, still photography, picture production and audio engineering.

The group was committed to investing in talented young individuals, boosting their confidence and cultivating their skills in positively affecting their local and extended communities through media productions that create valuable, artistic, constructive and highly-influencing projects that highlight Sudanese identity. The project hoped to increase the visibility of discourse relating to diversity, identity, women’s issues, social issues, education and development, and peace building.


The program’s first activities were two workshops on media and audio production in end of 2014 and the middle of 2015. Forty applicants were enrolled and benefitted from training by specialists in the business. A number of documentaries emerged from these workshops in addition to public serves announcements, audio recordings, and high quality song production.

A sister production company named "SV Art Production" emerged from the collaboration of these talents experiences.



SuperZol

In the 2015 Social Good Summit held by the UNDP branch in Sudan, the "SuperZol" game project created by Shohdi’s team was awarded the first prize, beating out 40 other projects by 250 participants.

The six-member team developed an educational game for social change aimed at children aged five to twelve. It was designed to seed values of peace, social, cultural and national cohesion and to cultivate the children’s awareness of their country’s historical characters and national figures and to educate children the basics of safety and protection inside and outside their households.

According to Moumen Mohamed, a "SuperZol" team-member, Shohdi’s contribution “was very effective. He developed the game strategy to promote sustainable development and he also took care of the financial issues.”

The summit’s goal was to enhance youth skills and talents in creativity, technology, new media platforms and business entrepreneurship, helping them to innovate solutions for local sectors in need of social development.




HOLLA
"HOLLA" is a Horn of Africa youth leadership training programme for leadership, empowerment and community cohesion. The program is sponsored by the British Council and the European Union, and saw Shohdi as one of the most valuable youth leaders on the program, and saw that his work “creates and implements community projects that support young people to became engaged in national and local development, using workshops, art and cultural events in three pilot countries: Sudan, Ethiopia, and South Sudan”.

Mr. Shohdi was a man with vision and soulful initiative. His critical thinking, logic and keen eye helped in smoothly collecting and organizing the team’s ideas. Shohdi became the program coordinator and he also stood out by being punctual for every meeting and deadline.

Youth and Policy Engagement in the Horn of Africa
London - Chatham house, March 2016
Shohdi represented his country in a conference organized by the Royal Institute for International affairs, the British Council and HOLLA, and sponsored by the European Union.

The conference discussed the future role of youth in countries of the Horn of Africa and their role in addressing the region’s most pressing issues, such as peace-building, conflict resolution, education and employment.

In the late Shohdi’s own words, he expressed his “views on opening new dialogues in policies and on making room for youth to take part in the decision-making process in a committee composed of ministers, commissioners, businessmen, professors and young leaders.”


 
Mandila Washington fellowship
Shohdi’s final activities were with the Indiana, where he was among 1000 young leader from Africa to take part in the Mandela – Washington Fellowship, fifteen of whom were Sudanese. This scholarship program is aiming at find solutions for the emerging challenges facing today’s young African generation.




Shohdi: leader, friend and supporter
Not only did Shohdi care deeply for about his projects and dreams, but he also prioritized his friends, offering whatever spare time he had to support the dreams and projects of others. The following are some testimonials from his friends.

Filmmaking for Children
The initiative was founded by Mosaab Hassouna and is dedicated to teach children the essence and fundamentals of filmmaking, beginning with writing, acting, cinematography and montage and ending with production. Since its launch in 2015, the program has trained 37 children over two seasons and produced 27 films.
  
Mosaab recalls that Shohdi was “riveted by the idea since day one. His endorsement of this initiative came in many forms. He proposed that members of SV train the children to establish their own YouTube channel. The suggestion came from his deep belief in the importance of this step for the children, and how it would affect their filmmaking journey. He also donated a room at SV headquarters for us and invited the children to use SV’s studio and recorded one of the children’s film songs in the studio. Shohdi believed in the kids and the change they can achieve. What I can never forget is how he personally participated in organizing the first season’s opening ceremony and how he followed up on every detail from the very beginning to the very end.”


The following season, he was so enthusiastic that he provided the kids with equipment for four months to learn with them.

Cinema Shabab

Cinema Shabab is one of the biggest gatherings for cinema lovers in Sudan, and moves to promote Sudanese filmmaking and build its youth capacities. Shohdi personally supported Cinema Shabab and the Taharqa Award, helping to provide equipment for a series of documentaries in addition to being a volunteer member. He shared our passion and supported the Taharga award through his SV initiative. This year, the award is dedicated to the memory of his beautiful soul.

 

Obituary

This beautiful, brave and peaceful soul left us abruptly, still with so many dreams, passion, and projects. He quietly leaves the memory of his passion to forever live on in his friends, family and colleagues.

 

(From the Almighty we come and to him we return.)

My sincere gratitude to all of Shohdi’s friends, who kindly provided me with accurate information about his biography and activities and contributed in this work.


 

استقبلنا ظُهر الأربعاء الحادي والعشرين من سبتمبر 2016 خبر وفاة شهدي الحاج، رحيل مفاجئ هز وسط العمل المدني في الخرطوم. فالشاب العشريني المعروف بنشاطاته المرتكزة على دعم الشباب كان يُعتبر بين أقرانه أحد أهم قياديي الوسط الثقافي والإعلامي في السودان، صاحب الهمة العالية، المشجع الدائم المؤمن بقدرات من حوله، المحب للخير والمبادر الأول لمساعدة الجميع، ينجزه مهامه في صمت، وكان لوجوده في أي مشروع أن يخلق زخماً من العمل الدؤوب والنتائج الإيجابية. ويرى فيه كل من عمل إلى جانبه مشروع قائد متميز وثروة حقيقية يتوقع منها الكثير.

حياته

شهدي عبد القادر محمد الحاج الشاب الأمدرماني، الأخ الأكبر لثلاثة إخوة، ولد عام 1988 في مدينة كوستي، قضى سنوات حياته الأولى في المملكة العربية السعودية، التحق بالمدراس العالمية في الرياض، كان متفوقاً في دراسته كما عرف عنه، انتقل إلى الخرطوم في 2006 مواصلاً دراسته في كمبوني. عمل لصالح أكثر من جهة بوظائف مختلفة، ثم اتجه إلى العمل المدني في 2013 عبر عدد من المحطات التي كرس فيها حياته لاستخدام الإعلام والتكنلوجيا والإبداع والفنون لخلق مواد ذات أهداف تنموية وتوعوية، واستثمر في بناء قدرات ومهارات الشباب وتوظيفها من خلال التدريب، وقام بتوفير الموارد لإنتاج إعلامي صوتي وبصري مختلف، وخلق شراكات مع عدد من مؤسسات المجتمع المدني في السودان، واستطاع بعزيمة المثابر خلق شبكة علاقات دولية متينة من أكثر من مؤسسة عالمية.


 

مسيرته:

يس أكاديمي سودان Yes Academy Sudan
عمل شهدي الحاج منذ 2013 كمدير لبرنامج يس أكادمي سودان أو برنامج تميز الشباب على المسرح (Youth Excellence on StageYES)، والذي تنفذه أمريكن فويسز حول العالم، وهو برنامج تدريبي للشباب لتعزيز إمكانية فهم الثقافة والفنون المسرحية والتبادل الثقافي مع الولايات المتحدة، تدرب فيه أكثر من 60 شخصاً على الموسيقى الكلاسيكية، الغناء والرقص بأنواعهما المختلفة، الأداء المسرحي، وقاموا في نهاية البرنامج التدريبي بإقامة حفل ختامي. ثم تطورت الفكرة أكثر في 2014 لتستوعب الإنتاج الإعلامي بشقيه الصوتي والبصري، والفنون الأدائية لثلاثة دورات تدرب خلالها أكثر من 50 شخص وتحت مظلة يس أكادمي سودان وسودانيز فويسز.


نعم نحن نستطيع Yes we can
في أبريل 2014 أسست سارة محي الدين مبادرة نعم نحن نستطيع، المبادرة كانت تهدف لتحفيز الخريجين وتوعيتهم بالمهارات المطلوبة في سوق العمل، وكان الفقيد أحد مؤسساً مشاركاً بالإضافة لكونه متحدثاً ومشاركاً في تنظيم الفعالية.


سودانيز فويسز Sudanese Voices


في 2015 أعلن شهدي الحاج عن مؤسسة سودانيز فويسز، وهي مؤسسة غير حكومية تعمل في مجال تنمية الشباب المبدع إعلامياً في مجالات التصوير وإنتاج الأفلام وهندسة الصوت، وتطويرهم والاستثمار في مهاراتهم، وتمكينهم وتمليكهم القدرة على التأثير بشكل إيجابي على المجتمعات المحلية من خلال وسائل الإعلام، عبر إنتاج أعمال فنية مبتكرة ذات تأثير فعال وبنّاء وذو قيمة تعزز من صورة السودان والسودانيين داخلياً وخارجياً. تعمل المؤسسة على مسارات أربعة لتحقيق أهدافه وهي: التنوع والهوية الوطنية، المرأة والقضايا الإجتماعية،  التنمية والتعليم، وبناء السلام.


أولى نشاطات سودانيز فويسز كانت ورشتي الإنتاج الإعلامي والصوتي في أواخر عام 2014 ومنتصف 2015 بالشراكة مع أمريكن فويسز وبرنامج يس أكاديمي، وتخرّج منها حوالي أربعين طالباً وطالبة تلقوا تدريبهم على يد مختصين في المجال الإبداعي الإعلامي، وأنتجوا عدداً من الأفلام الوثائقية وفيديوهات الإعلانات التوعوية والتسجيلات الصوتية والأغاني وبمستوى عالٍ من الكفاءة. وانضمت إليها في العام الحالي إس في آرت برودكشن (SV Art Production) التي أسسها بالشراكة مع إن ديب فيجن (In Deep Vision) وأوتوميشن (Automation) كذراع تجاري يعمل على ذات الأهداف. لتصبح المؤسستان منصتان يجتمع فيهما المبدعون باختلاف فنونهم.


سوبر زول SuperZol

في قمة التواصل الاجتماعي (social good summit) في سبتمبر 2015 التي نظمها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السودان، حصل فريق سوبر زول على المركز الأول من بين 250 شاباً وشابة يحملون قرابة الأربعين فكرة متنافسة.
الفريق المكون من ستة شبان وشابات عمل على تصميم وتطوير لعبة تعليمية للتغيير الاجتماعي تستهدف الأطفال السودانيين الذين تتراوح أعمارهم بين 5-12 عام، وصممت بهدف غرس قيم السلام والتماسك الاجتماعي والثقافة القومية، لتصبح قادرة على تنمية إدراك الطفل وفق ثلاثة مستويات: التجوال في مناطق السودان المختلفة، الحكايات عن الأبطال والشخصيات التاريخية، والقسم الأخير كان لتعليم الطفل أساسيات السلامة والحماية داخل المنزل أو خارجه.
مؤمن محمد أحد أعضاء الفريق يقول: "مساهمة شهدي كانت فعالة جداً، فقد قام بتطوير اللعبة وكيفية صياغتها لتتماشى مع أهداف التنمية المستدامة بالإضافة إلى اهتمامه بالجوانب المالية".
القمة تهدف لتعزيز مهارات الشباب في مجالات الابتكار وريادة الأعمال والتكنولوجيا ووسائل الإعلام الجديدة، ومساعدتهم لتطوير حلول مبتكرة وملموسة لقطاعات التنمية في المجتمعات المحلية.


هولا HOLLA

في هولا، برنامج تدريب وتمكين القيادات الشابة في القرن الأفريقي الذي تم بإشراف المجلس الثقافي البريطاني والاتحاد الأوربي كان شهدي أحد القادة الأفارقة الشباب الذين تم اختيارهم لتنفيذ المشروع، والذي كان يهدف إلى استخدام الفنون من أجل التنمية وإشراك الشباب في السياسات التمازج المجتمعي في السودان وجنوب السودان وأثيوبيا عبر الورش التدريبية والمهرجانات الثقافية والأنشطة ذات الصلة.
كان للفقيد بصمته الواضحة في هولا، حيث يقول زمليه عمرو بدر: "كل شاب شارك في التخطيط والتنفيذ ضمن فريق العمل حسب مهاراته وخلفية عمله، كان شهدي الشاب قوي الملاحظة، صاحب التفكير المنطقي والنقدي القوي، وصاحب روح المبادرة، كان يستطيع جمع وصياغة أفكار الفريق بصورة سلسلة، ودائماً ما ينجز التزاماته في وقتها، كما أنه في الفترة الأخيرة من المشروع تولّى منصب منسق المشروع".


مؤتمر الشباب والمشاركة السياسية في القرن الأفريقي  Youth and Policy Engagement in the Horn of Africa
في مارس 2016 في تشاتام هاوس بلندن شارك شهدي الحاج في المؤتمر الذي انعقد بتنظيم من قبل المعهد الملكي للشؤون الدولية والمجلس الثقافي البريطاني ومشروع هولا وبرعاية من الاتحاد الأوروبي. المؤتمر استمر ليوم واحد، ونوقش فيها دور الشباب في مستقبل القرن الأفريقي في كلٍ من إثيوبيا والسودان وجنوب السودان  في قضايا التنمية ذات الأهمية القصوى، مثل بناء السلام والمصالحة والتعليم والتوظيف.
قال شهدي على صفحته في فيسبوك آن ذاك: "لقد عبرت عن رأيي عول تشجيع الحوار حول السياسات وفتح آفاق لإشراك الشباب في اتخاذ القرار في لجنة مكونة من الوزراء والمفوضين ورجال الأعمال والأكاديميين والقادة الشباب".


يالي  YALI
 
آخر مشاركات الفقيد كانت في الولايات المتحدة الأمريكية التي ابتعث إليها ضمن ألف شاب وشابة من أفريقيا ضمن برنامج واشنطن لزمالة مانديلا للقادة الأفارقة الشباب (يالي)، حيث مثل السودان بجانب أربعة عشر شاباً آخر. منحة الزمالة المقدمة من قِبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما والتي تهدف إلى إيجاد حلول للتحديات التي تواجه الجيل الأفريقي القادم.






دعمه للمبادرات:
مشروع قيادة المرأة في السودان Woman leadership SD
في مشروع قيادية المرأة الذي قامت بتأسيسه سارة محي الدين، كان شهدي داعماً وشريكاً مساهماً في الجوانب التقنية والإعلامية منذ بداية المشروع في أغسطس 2015. المشروع الذي يهدف إلى تحفيز النساء السودانيات
بدأ منذ تأسيسه بالورش التدريبية في جامعتي الأحفاد والخرطوم.


مبادرة تدريب الأطفال لصناعة الفيلم  Filmmaking for Children
مبادرة تدريب الأطفال لصناعة الفيلم تقوم على تمليك الأطفال من جميع الفئات العمرية المهارات اللازمة لصناعة الفيلم، ابتداءً من الكتابة مروراً بالتمثيل والتصوير وحتى الإنتاج والمونتاج، ضمن فرق العمل التي تتشكل بواسطة الأطفال نفسهم. دربت المبادرة 37 طفلاً خلال موسمين منذ انطلاقتها في يناير 2015، وأنتجت 27 فيلماً حتى الآن.

شهدي كان مهتماً بالمبادرة منذ لحظة التأسيس كما يقول مصعب حسونة مؤسس المبادرة: "اقترح شهدي تدريب الأطفال بوسطة أعضاء سودانيز فويسز على إنشاء قناة على يوتيوب، لاقتناعه بأهمية هذه الخطوة في مسيرتهم، ففتح لنا قاعات المقر للدراسة، بالإضافة لاستضافته الأطفال في استوديو سودانيز فويسز الصوتي. وقدم لنا خدمة قيمة جداً، وهي تسجيل أغنية لواحد من أهم أفلام المبادرة. وما لا أستطيع أن أنساه إطلاقاً هو متابعته ووقوفه بصورة شخصية على حفل تدشين الموسم الأول من لحظة بدايته وحتى الختام.
في الموسم الجديد قدم مساعدة مختلفة بدعمه للمبادرة بمعدات سودانيز فويسز، ولفترة تجاوزت الأربعة أشهر بدون تذمر من استخدام الأطفال لها وفي كامل حماسه وعطائه".


سينما الشباب
سينما الشباب وهي عبارة عن تجمع للسينمائيين الشباب السودانيين لبناء القدرات في مجال صناعة الأفلام، وشهدي كان من أوائل الداعمين لسينما الشباب وجائزة تهارقا وبصورة شخصية، يقول مصطفى النعيم: "كنا نقوم بسلسلة أفلام وثائقية خفض سعر جهاز الصوت إلى النصف، وفي شخصه كان واحداً من متطوعي سينما الشباب في احتفالاتها السنوية واحتفالات جائزة تهارقا النوية منذ عام 2013، مؤخراً كان ينوي أن يدعم جائزة تهارقا عبر سودانيز، لذلك سنقوم بإهداء جائزة هذا العام إلى روحه".


نعيه
هذه السيرة المشرقة والعطاء غير المحدود والتفاني، قاد بالمؤسسات التي كان على صلة بمشاريعها إلى تقديم التعازي على روحه، فتقدمت سفارة الولايات المتحدةالأمريكية عبر صفحتها على فيسبوك بنعيه قائلة: "كان شهدي قائداً متفرداً وقدوة ومحبوباً لدى أقرانه حيث ساعد في إخراج الأفضل عند كل شخص، وجعل العالم مكانا أسمى. كما أنه كان صَديقاً للسفارة الأمريكية بالخرطوم والتي من المؤكد أنها ستفتقده بشدة".
أما المجلس الثقافي البريطاني بالسودان فقد قدم تعازيه عبر صفحته الرسمية وعبر صفحة برنامج هولا الذي كان أحد أعضائه الفاعلين، وقال: "كان الفقيد عضواً فاعلاً في المشروع مؤمناً بأهدافه وملتزماً بتحقيقها، صاحب مبادرات قوية وأفكار عظيمة تسهم في بلوغ أهدافنا.
شارك الفقيد في تخطيط وتنفيذ العديد من الأنشطة التي تخص المشروع، كما أنه صاحب مبادرات ومجهودات أخرى في قضايا الشباب، له رصيد كبير من محبة الجميع".


رحل عنا شهدي الحاج في رحيلاً مفجعاً، وفي جعبته الكثير من الأحلام والمشاريع، رحل بسلام في يوم السلام العالمي الذي كان حسب المقربين منه يعد للإحيائه كما في كل عام. نسأل الله أن يغمره برحمته ومغفرته بحق الحب والخير الذين زرعهما ويلهم أهله وأحباءه الصبر وأصدقائه والمواصلة على خطاه.
إنا لله إنا إليه راجعون.